The Forgotten Root: “They Know Him As They Know Their Son”

Interesting!

Discover The Truth

Eric Bin Kisam

Scriptures  are not just text of revelation which one must understand within the border of sacred theological paradigm  but it can also be approached as a collective memory of a profane history.  In this context one should not neglect to read re-examine the scriptures as veracious historical evidences through philology, this is what we will try to attempt in this post.

In the Qur’an there is an interesting keyword which we argue linguistically refer to prophetic claim:  abna‘ ( ابناء ):

لَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ ۖ وَإِنَّ فَرِيقًا مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ. الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ ۖ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ

Those to whom We gave the Scripture know him as they know their own sons. But indeed, a party of them conceal the truth while they know [it]. The truth is from your Lord, so never be among the…

View original post 1,587 more words

Advertisements


Categories: Islam

14 replies

  1. May Allah bless you work, brother.

    I do not agree with this post, which is based on this thread
    “the great-grandfather of Prophet Muhammad married to Salma bint Amr of Banu Najjar a priestly Israelite clan[2] from the city of Medina (Yathrib as known to the Arabs) the birthplace of the Prophet Muhammad. This makes Banu Hashim a unique both an Ishmaelite and Israelite clan and this comes as no surprise that this clan is prominent to this day[3].”
    Banu Alnajjar are Arabs from Al Khazraj. They are not Israelites.

    Also, there are some points could be said about the classification of Arabs such as “Arabized Arabs” although and generally speaking it’s accepted in the Islamic traditions.

    Like

    • Jazakumullah Khairan Katsiran

      Akh Abdullah, I understand your point. But It’s hard to rule out the possibility that Rasulullah ﷺ had in fact biologically jewish connection, bear in mind that through migration and successive changes of rule and of culture, the face of the Hejaz population changed several times in history.

      I have no doubt, the some of the jewish inhabitants (tribes) were in the course of time they were successively arabized largely based on linguistic and cultural affiliation became arab tribes but it did not change the fact that those tribes were biologically descendant of the jews, weren’t they?

      Like

    • Salam brother Eric,
      I’m not talking about possibility or impossibility. The question is whether Banu -Al Najjar were Israelites or not. The answer is no. They were arabs from Al Khazraj tribe.
      This is a list for famous sahabah from that clan. I’m sure you’re familiar with these names because we have been studying those sahabah since we’re in the elemnarty school.

      1) Ubay ibn Ka’b Alnajjari AlKhazraji.
      2) Anas Ibn Malik Alnajjari AlKhazraji.
      3) Abu Talhah Alnajjari AlKhazraji.
      4)As’ad ibn Zurarah Alnajjari AlKhazraji.
      5) Umm Sulaym bint Milhan, the mother of Anas.
      6) Umm Haram bint Milhan, the aunt of Anas and the sister of Umm Sulaym.
      7) Abu Ayyub al-Ansari Alnajjari Al Khazraji.

      All of those are well known to be from Al khazraj tribe not Israelites.

      Liked by 1 person

  2. This is what it says in Wikepedia:

    The Banu Najjar[1] (Arabic: بنو نجّار) were a Jewish tribe who lived in Medina in the time of Muhammad. They are one of the tribes named in his Charter of Medina.

    The Banu Najjar were also the maternal tribe of Muhammad’s grandfather Abdul-Muttalib. Muhammad initially settled with them when he emigrated from Mecca to Medina. The Prophet’s Mosque was later built in the same location. During this period, most of the tribe converted to Islam.

    Like

  3. How do you know? And how is what you are basing it on reliable?

    There was a huge motivation for Arabs to not want to point out any Jewish blood in the Prophet.

    I am not saying you are wrong but what is your evidence to show that the claim in Wikepedia is wrong.

    Like

    • According to this article the Prophet’s descendants and Ali ibn Abi Talib had even more Jewish blood and Davidic maternal bloodline…so can some of the Davidic prophecies apply to Prophet Muhammad and his bloodline even more than before?

      Liked by 1 person

    • “There was a huge motivation for Arabs to not want to point out any Jewish blood in the Prophet.”
      ???
      This is called (stupidity), and I don’t except that much from you, mr “Sherlock Holmes”.
      After all and as I remember, you are the one who has “the critical mind” to drop the Sunnah of the prophet pbuh to satisfy the western culture.
      Also and in the Islamic tradition, the evidence is requested from the one who claims not the one who denies. It goes like this.

      When it comes to genealogy, Arabs are the number one even before Islam. They are so obsessed with their tribes and clans, and even now. Also, this filed has been huge backup to the study of hadiths and Isand( i.e.to know who this narrator is and from where he i). Therefore, it’s been said that Arabs are the pioneers in three fields Isand (i.e Hadith studies) , Ansab (i.e. genealogy) ,and ʾIʿrab (i.e. related to the Arabic language).

      Banu Al Najjar are arabs from Al Khazraj. This is very well known. The famous companion of the prophet pbuh, Abu Ayoub Al Ansari, was one of them. Banu Al najjar are from Al Ansaar. Read any biography for Abu Ayyub al-Ansari, you will see that he was from Al Khazraj tribe.

      The propeht pbuh praised them in Sahih Al Bukahri and Sahih Muslim
      Narrated Abu Usaid:
      That he heard the Prophet (ﷺ) saying, “The best of the Ansar, or the best of the Ansar families (homes) are Banu An-Najjar, Bani `Abdul Ash-hal, Banu Al-Harith and Banu Sai’da.” Shaih Al Bukhari.

      I’m sure that the brother Eric did his best, yet he got this one wrong. It’s not a big deal.

      Like

    • //According to this article the Prophet’s descendants and Ali ibn Abi Talib had even more Jewish blood and Davidic maternal bloodline…so can some of the Davidic prophecies apply to Prophet Muhammad and his bloodline even more than before?//

      Yes, this significance what fascinates me, the claim of legitimacy of Jesus Davidic lineage through “non biological” father, Joseph is no stronger than Prophet Muhammad Hashemite lineage whom claim maternal bloodline of priestly Israelite ancestry from the tribe of “the carpenter” / tekton / Banu Najjar / b’ney Naggar בני נגר , a tribe of rabbinic lineage. 

      Some even postulate that Aminah bint Wahb of banu zuhrah, the mother of the prophet of God Muhammad has actually arabized jewish ancestry (not pagan)  thus Jeremiah can be more forcefully applied to Prophet Muhammad (pbuh), but I need to find more evidences for this.

      الله اعلم

      Like

  4. It sure sounds like a big deal for you.

    I have not seen evidence to prove Banu Najjar were originally Hebrews who descended to Madina, or that they were Arabs who were converted to Judaism, or that as you may prefer, they were pagans.

    You may be right but the evidence you provided is not sufficient. But you may be wrong as well.

    This issue needs to be investigated.

    As for your remark about me wanting to “satisfy the western culture,” that is not true. I don’t care about western culture or eastern culture or whatever culture whatsoever.

    But I cannot persuade you…..nor do I care to persuade you.

    Like

    • Yes, it’s not a big deal!
      What has disturbed me that you like to throw any statement like that one, then you’re claiming to look for the evidence. What kind of evidence will satisfy this “critical thinking”?
      This is a pattern I’ve seen by many commenters here who criticize hadith just like that. They like to throw any nonsense statement to support their view.
      They say Bukhari did X…Muslim did that, yet after one question we ask them, they turn to be more than ignorant in this field.

      Your “critical mind” are assuming that a whole jewish tribe converted to Islam, yet the bad arabs have been hiding this fact for 1400 years! Also, it turns out that Bukahri and Muslim kept hiding this fact by referring to Bany AlNajjar as from Al Ansar! Moreover, it turns out that Abo Aouyb Al nasari , Anas Ibn Malik, Um Sulaym , and Abu Talah…all those companions of the prophet pbuh were jews, yet the bad arabs have kept hiding this fact by writing that they’refrom Al Khazraj as Anas himself Always said.

      Man! As’ad ibn Zurarah if you know who this companion was, was one if he was not the first from Alanasr having invited the prophet pbuh to Madina in first Aqaba, guess what? It turns out that he was a jew, yet muslims have been hiding this fact. It turns out that we don’t know anyhting about the companions of the prophet pbuh.

      Why all that according to”critical mind “? Because ” the bad Arabs do not want to point out any Jewish blood in the Prophet” !

      If this is the case, then welcome to the Dan Gibson’s club.

      “I have not seen evidence to prove Banu Najjar were originally Hebrews who descended to Madina, or that they were Arabs who were converted to Judaism, or that as you may prefer, they were pagans.”

      They were aliens from Mars. Happy now? Have a good day…

      Like

  5. I do think that this issue needs to be investigated further.

    The Constitution of Madina is a document that has widespread acceptance of being legitimate even according to many Western scholars who are more skeptical of Islamic texts.

    This constitution was drafted by Prophet Muhammad (pbuh) when he became ruler of the multi-religious and multi-tribal citry of Yathrib (Madina).

    This is what Article No 31 says in

    http://www.pat.com.pk/pdf/constitution_madina.pdf

    Article No. 31 Equality of rights for the Jews of Banu Najjar with the Jews of Banu Awf
    The Jews of Banu Najjar shall enjoy the same rights as granted to the Jews of
    Banu Awf.

    The following link

    https://en.wikipedia.org/wiki/Jewish_tribes_of_Arabia

    also references Norman A. Stillman in The Jews of Arab lands: a history and source book, p. 117 says Banu Najjar were Jewish (the link does not indicate if some of them were Jewish or all of them)

    Like

  6. Salam brother Eric,
    Recently I have read a very interesting research made by a researcher whose name Faisal Al Kamily. I think he is Saudi. He argues that the name of the prophet pbuh is found in Hosea 9:6. He presents his thesis based on that jews themselves and the other translators of the bible are lacking for the linguistic innate for the Semitic languages , so they miss a lot. I’ll post the reaserch here in Arabic in case if you’re interested. If the team of (discover the truth) is gonna translate it to English, that would be great.

    Here’s it:
    يزعم علماء أهل الكتاب أن أسفارهم «المقدسة» لا تحوي أثراً لاسم محمد – – البتـة، وأن قـول الله – -: يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإنجِيلِ [الأعراف: 751] هو محاولة إضفاء الشرعية والقداسة على الرسالة الخاتمة، رسالةِ الإسلام التي هي عندهم دين مقتبَس عن اليهودية والنصرانية. وبغضِّ النظـر عن هـذه المزاعـم الباطلة إلا أن الحديث عمَّا يسمى بـ «الكتاب المقدس» (Holy Bible) ليس في الحقيقة حديثاً عن التوراة والإنجيل اللذين هما كتابان منـزلان من عند الله. وبناءً عليه فلو لم يرِد اسم محمد – – في كتابهم «المقدس» الذي بين أيديهم ما كان ذلك قدحاً في تقرير القرآن الكريم.
    فـ «الكتاب المقدس» ينقسم إلى قسمين رئيسين:
    العهد القديم: ويشترك في الإيمان به اليهود والنصارى، ويحوي هذا القسم أحكاماً وقصصاً تمتد من بدء الخليقة إلى القرن الخامس ق. م تقريباً، كتبها عدد من المجاهيل الذين لا يُعلم حالهم.
    أما العهد الجديد: فلا يَقْبَلُه سوى النصارى، ويشتمل على سيرة المسيح – – كما لفَّقها كُتَّابها: متَّى ومرقُص ولوقا ويوحنا، بالإضافة إلى رسائل يُنسَب بعضها إلى بولس اليهودي وبعضها إلى غيره.
    ولكن لتطمئن قلوب المؤمنين وتزداد قلوب الجاحدين حسرة، ولا يُتَّهمَ المسلمون بالحيدة عن الجواب على أي حال، أُورِد هنا فِقْرات من العهد القديم الذي يتفق اليهود والنصارى على قَبُولها، بقي فيها اسم «محمد» – – صريحاً رغم عبث العابثين. وبغضِّ النظر عن صحة نسبة النص إلى نبي من أنبياء بني إسرائيل أو بطلانه، فإنها تبقى شهادةً تاريخية سابقة لبعثة المصطفى – – ودليلاً على ورود اسمه الكريم منذ ذلك الزمن في وحيٍ أصيلٍ أخفاه الأحبار والرهبان، كما أخفوا غيره من الكتاب. وسأكتفي في هذا الجزء من المقال ببيان التحريف الذي نال النص دون بيان معناه الأصلي الذي سأُفرِد له الجزء الثاني إن شاء الله.
    ترِد هذه الفِقْرات في سفر «هوشــع» – وهــو أحد أسفار العهد القديم المعتمَدة – في سياق توبيخ بني إسرائيل على ما اقترفوه من الخطايا والآثام؛ إذ خاطبهم «الرب» قائلاً:
    «1 لاَ تَبْتَهِجْ يَا إِسْرَائِيلُ وَلاَ تَطْرَبْ كَبَقِيَّةِ الشُّعُوبِ، لأَنَّكَ قَدْ خُنْتَ إِلَهَكَ وَهَجَرْتَهُ، وَأَحْبَبْتَ أُجْرَةَ الزِّنَى عَلَى كُلِّ بَيَادِرِ الْحِنْطَةِ. 2 لِهَذَا فَإِنَّ الْبَيْدَرَ وَالْمِعْصَرَةَ لاَ يُطْعِمَانكُمْ، وَالْخَمْرَةَ الْجَدِيدَةَ لاَ تُلَبِّي حَاجَتَكُمْ. 3 لَنْ تَظَلُّوا مُقِيمِينَ فِي أَرْضِ الرَّبِّ بَلْ يَرْجِعَ أَفْرَايِمُ إِلَى دِيَارِ مِصْرَ، وَيَأْكُلُوا لَحْماً نَجِساً فِي أَشُّورَ. 4 لاَ تَسْكُبُوا لِلرَّبِّ خَمْراً وَلَنْ تَسُرَّهُ ذَبَائِحُكُمْ، بَلْ تَكُونُ لَكُمْ كَخُبْزِ النَّائِحِينَ. كُلُّ مَنْ يَأْكُلُ مِنْهُ يَتَنَجَّسُ؛ إِذْ يَكُونُ خُبْزُكُمْ لِسَدِّ جُوعِكُمْ فَقَطْ، وَلاَ يَدْخُلُ أَبَداً إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ». [هوشع 9: 1 – 4]
    وبعد فِقْرات من التوبيخ يسألهم الرب قائلاً:
    «ما تعسو ليوم موعِيد وليوم حج يهوه؟ كي هيني هالخو مشُّود. مصرايم تقبصم، موف تقبرم، مَحْمَد لخسبام، قيموش ييراشم، حوح بأُهُليهم. باؤو يَمي هبّجوداه، باؤو يمي هشِّلُّوم. يِدعو يسرَئيل إفيل هنَّفي، مِشُجَّع إيش هروح؛ عل روف عفونخا، فِرَبَّاه مسطماه».
    وتفسيره وِفْقَاً لأغلب التراجم العربية والأعجمية – مع فروق يسيرة –:
    «5 ماذا تصنعون في يوم الموسم وفي يوم عيد الرب. 6 إنهم قد ذهبوا من الخراب؛ تجمعهم مصر، تدفنهم موف، يرث القريص نفائس فضتهم، يكون العوسج في منازلهم. 7 جاءت أيام العِقاب، جاءت أيام الجزاء سيعرف إسرائيل، النبي أحمق، إنسان الروح مجنون، من كثرة إثمك وكثرة الحقد».
    إن جُلَّ الترجمات العربية والأعجمية فسرت هذا النص تفسيراً عجباً لا يكاد يُعرِب عن معنى ذي فائدة، بل لا يعدو أن يكون رصّاً لجُمَل متنافرة لا يربطها رابط؛ فما هو «يوم الموسم»؟ وما هو «يوم عيد الرب»؟ وما معنى «سيعرف إسرائيل، النبي أحمق، إنسان الروح مجنون، من كثرة إثمك وكثرة الحقد»؟
    وهاك نماذج من هذه الترجمات وأغلاطها:
    – النسخة السبعونية اليونانية (Septuagint): «لأنهم أُولاءِ يخرجون من بلاء مصر»[1].
    – النسخة الدولية الجديدة (NIV): «وإن فروا من الخراب، مصرُ تجمعهم»[2].
    – النسخة القياسية المنقَّحة (RSV): «لأنهم أولاء يخرجون إلى أَشُّور، مصرُ تجمعهم»[3].
    إن العجب من هذا التباين سُرعان ما يتلاشى إذا ما رجع الباحث إلى النص العبراني لسفر هوشع ليرى أن الترجمات المختلفة أبعد ما تكون عن الدقة، وإنما أُوكِلَت في كثير من الأحيان إلى من ليس من أهل اللغات «السامية»[4] وإن كان من المختصين بها؛ فتراه يقلِّب معاجم العبرية ويهرع إلى أي معنى يحتمله السياق، وهو لا يمتلك سليقة تدلُّه على المعنى المراد من بين عشرات المعاني أحياناً. وجُلُّ الترجمات إنما قام بها هؤلاء الأعاجم.
    فالنسخة السبعونية اليونانية أضافت كلمة (talaiporias) التي تعني الشدة والبلاء (أو الخراب أحياناً) إلى كلمة (Aiguptou) (أي: «مصر») لتصبح العبارة «بلاء مصر». ومع أن هـذا المعنـى مقبـول في نفسه إلا أنه لا ينسجم أبداً مع السجع المقصود في النص كما سيأتي بيانه بعد قليل.
    كما نلحظ أن ما اعتبرته النسخة «السبعونية» اليونانية إضافة اعتبرته «النسخة الدولية الجديدة» (NIV) كلمتين منفصلتين؛ فـ «من بلاءِ مصرَ» تصبح «من الخراب، مصرُ…».
    أما «النسخة القياسية المنقَّحة» (RSV) فقد أغربت كثيراً حتى إن المرء ليتساءل: أي يد خرقاء قامت بذلك؟ فقد ترجمت حرف الجر «مِ» (ومعناه «مِن») بـ «إلى»، وهو عكس المقصود تماماً! ثم فسرت كلمة «شود» بـ «أشُّور»، فصارت «يذهبون إلى أشور». وأي تشابه ثمة بين (ش – د) و (ء – ش – و – ر) في العبرانية حتى يُلْتَمَس العذر للمترجم؟ إنه مثال بيِّن على تحريف المترجمين، لا يمكن تفسيره إلا أنه اتباع للهوى أو جهل مُطْبِق. ولعل قارئاً نبَّه دار النشر إلى هذا الخطأ الفادح فغُيِّر في «النسخة القياسية المنقَّحة الجديدة» (NRS) إلى «وإن فرُّوا من الخراب» على غرار «النسخة الدولية الجديدة».
    لقد كانت اللغة العبرانية لهجة من اللهجات العربية القديمة كالسبئية والثمودية، تَحدَّث بها الكنعانيون العرب الذين قطنوا فلسطين. ثم اتخذها اليهود لساناً لهم، وأسمَوها «سِفَّت كنَعَن»؛ أي «لسان كنعان» كما يشهد لذلك سفر إشعياء (19: 18). لكنها لما فقدت علاماتها الإعرابية – كحال كثير من اللهجات العربية القديمة – أصبح من الصعوبة تحديد المعاني بدقة كما في النص الوارد أعلاه؛ فلو كانت كلمة «مصرايم» تحمل علامة رفعٍ لعُلِم أنْ ليست متعلقةً بـ «شود» (أي: «بلاء»)، بل هي جملة مُستأنَفَة. وفي هذا تقول الموسوعة البريطانية «كان للغة السامية [العربية الأُم] في الأصل ثلاث حالات: (الرفع، والنصب، والجر). لكن العلامات الإعرابية التي ميزت تلك الحالات لم تُحفظ حفظاً كاملاً إلا في بعض اللهجات الأكَّادية وفي العربية الفصحى»[5].
    أعود فأقول: إن القارئ للفِقْرتَين (5 و 6) في أصلهما العبراني لا يغيب عنه ما فيهما من تناظر وسجع تنتظم به الجمل تلقائياً دون تكلُّف أو تعسُّف. يقول النص:
    مِصرايم تِقبِّصِم[6] (مصر تحشرهم)
    موف تِقَبِّرِم (موف تقبرهم)
    مَحْمَد لِخَسْبَام (نفيس فضتهم [؟])
    قِمُوش يِيراشِم (القريص[7] يرثهم)
    حُوَح بأُهُليهم (العوسج في منازلهم)

    فيلحظ أن الجمل الثلاث الأُولَى تبدأ بالميم، كما أن كل جملة تنتهي بميم الجمع التي تقابل «هم» في العربية، وهو نظم يذكرنا بجرس الموَشَّحات الأندلسية.
    فتبين عند اتباع النظم الصحيح للنص أن «مصرايم» في محل رفع مبتدأ وليست مضافاً إليه كما اقترحت النسخة السبعونية. فلما أخطأت النسخة السبعونية في اعتبارها «[مِـ] شُّود مصرايم» مضافاً ومضافاً إليه، ترتب على ذلك أن أعادت صياغةَ الفِقْرتَين بعدها على النحو التالي:
    تقبصم موف (تحشرهم موف)
    تقبرم محماس (تقبرهم محماس [؟])[8]
    لخسبام قيموش ييراشيم (أما فضتهم فيرثها الخراب)
    حوح بأُهُليهم (ويكون العوسج في خيامهم)
    وبهذا أفقدت النسخة السبعونية النص نَظْمَه وإيقاعه، بل أخلَّت – كغيرِها من النسخ – بقواعد الإعراب في الجملة الثالثة كما سأبيِّنه في الجزء الثاني من المقال، إن شاء الله.

    ـ الحواشي ـــ
    [1] «dia touto idou poreusontai ek talaiporias Aiguptou».
    [2] “Even if they escape from destruction, Egypt will gather them.”
    [3] «For behold, they are going to Assyria; Egypt shall gather them…».
    [4] درج وصف «السامية» على الألسن رغم خطئه، والصواب أن يقال: «اللغات العربية القديمة» أو نحوه.
    [5] Encyclopedia Britannica. “Semitic Languages”.
    [6] من «قبص» العبرانية (ويقابلها في العربية «قبض») بمعنى «جمع» أو «حاز».
    [7] أو القُرَّاص، وهو نبات.
    [8] وهو تحريف للكلمة الأصلية «م – ح – م – د» كما سأبينه في الجزء الثاني إن شاء الله.

    كنتُ أوردتُ في الجزء الأول من هذا المقال نصاً من العهد القديم للدلالة على ذكر اسم «محمد» – – صراحة في أسفار أهل الكتاب، لكنني اكتفيت هناك بإثبات التحريف في ترجمة النص من العبرانية وعَرضـتُ لذلك بعض النماذج، وأهمُّ ما عُنيت به إثبات أن الفِقرة المقتبسة تُقرَأ وَفْقَ الترتيب الآتي مع مراعاة الفواصل:
    ما تعسو ليوم موعِيد وليوم حج يهوه؟ كي هيني هالخو مشُّود: مِصرايم تِقبِّصِم، موف تِقَبِّرِم، مَحْمَد لِخَسْبَام، قِمُوش يِيراشِم، حُوَح بأُهُليهم. [هوشع 9: 5 – 7]
    وبيَّنت أن هذه القراءة هي الوحيدة التي تحافظ على تَنَاظُر الجمل وجَرْسِها. لكنني في هذا الجزء سأركِّز الحديث على معنى النص ليرى القارئ كيف أن تلاعُب المترجمين حوَّل نصاً صريحاً في نبوة المصطفى – – إلى جُملٍ شديدة الركاكة باهتة المعاني أشبه ما تكون بسجع الكهان.

    تفسير النص:
    أما قوله: (ما تَعسُو ليوم موعِيد وليوم حج يهوه؟) فليست له علاقة بالمواسم والأعياد، وهذا ظاهر من السياق؛ إنما هو تخويف وتذكير لبني إسرائيل الذين ابتعدوا عن منهج الله وعصوا رُسُله. فمَن ترجمهُ بقوله: «ماذا تصنعون في يوم الموسم وفي يوم عيد الرب؟» فقد أبعد النجعة وأحال الوعيد عيداً. فالنص العبراني يقول: (ل – يوم) ومعناها «لِـيَومِ» وليس (ب – يوم) «في يوم». وعليه فالصحيح أن تترجَم هكذا: «ما أنتم عاملون ليوم الميعاد[1] ويوم يحشركم الرب؟» فكلمة «حَج» في العبرانية هي كل اجتماع حاشد، وإنما استُعيرت للعيد لاجتماع الناس فيه. ومعنى الجملة يُذكِّر بقول الله – تعالى – مخاطباً بني إسرائيل: وَاتَّقُوا يَوْمًا لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئًا وَلا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلا تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ [البقرة: 321].
    وأما قوله (كي هيني هالخو مِشُّود: مصرايم تقبصم، موف تقبرم) فتفسيره «فهاهم أولاء نجوا من البلاء: مصر تأسرهم ومنف[2] تقبرهم [أو تدفنهم]». وهو تذكير لبني إسرائيل بما تعرضوا له من ابتلاءٍ على يد فرعون وقومه، فالنص يشير إلى النجاة من البلاء، والاستعباد، والقتل؛ وهو معنى قريب جداً من قول الله – تعالى – في كتابه الكريم: وَإذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ[البقرة: 94].
    لكن اضطهاد المصريين ليس كلَّ ما تُعدِّده الفِقرة من ابتلاء لبني إسرائيل، فهي تستمر قائلة: (مَحْمَد لـخسبام)، وهنا بيت القصيد. فقد تُرجِمَت هذه العبارة بـ «نفائس فضتهم» وهو من التحريف الظاهر لأمرين رئيسين:
    أولهما: أن إضافة «مَحْمَد» (بمعنى «نفيس») إلى «خسبام» (أي «فضتهم» أو «مالِهم») من الركاكة بمكان، لوقوع حرف الجر «ل» بينهما؛ حتى إن «فيلهِلم جِسنيوس» في كتابه «نحو اللغة العبرانية» Gesenius> Hebrew Grammar أورد احتمال أن تكون العبارة في أصلها (مَحمدي خَسْبام)، وهي صيغة الإضافةِ السَويةُ في العبرية.
    وثانيهما: إن سلَّمنا جدلاً بصحة الإضافة في (مَحْمَد لخسبام) «نفيسُ فضتِهم [أو «مالِهم»]» فهي برغم ذلك ليست جملة مفيدة فهي تحوي مبتدأً يفتقر إلى خبر، أو خبراً لمبتدأ محذوف لا نعلمه، وهو ما اضطر المترجمين إلى أن يربطوها بـ(قيموش ييراشم) التي تليها، فقالوا: «يرث القريص نفائس فضتهم». وهي محاولة بائسة للهروب من المأزق، لكن الجملة لا تستقيم برغم ترقيعهم هذا؛ لأننا لو ترجمنا النص العبري حرفياً لصار «نفيسُ فضتهم القريصُ يرثهم»؛ بمعنى أن ضميـر الجمـع «هم» سيعود على المفرد «نفيس» وهو ما لا يستقيم في اللغة العبرانية، وإنما يقال: «نفيس فضتهم القريص يرثه»، ولو افترضنا أن الضمير يعود على «فضة» – وهو بعيد جداً – فالاعتراض قائمٌ؛ لأنها مفرد وليست جمعاً حتى في أصلها العبري (لـ – كسف – ـم). فدل ذلك على أنهما جملتان وليستا جملة واحدة.
    فما معنى الجملة إذن؟ إن (مَحْمَد لخسبام) عبارة وجيزة مستأنَفة معناها الحرفي «مُحمَّدٌ لِمالِهم»، فـ «محمد» اسم عَلَم يشير إلى النبي – – وليس صفة بمعنى «نفيس»، يشهد لهذا أمران على الأقل:
    أولاً: أن الجملـة بغير هذا الشـكل لا تسـتقيم لا معنىً ولا مبنىً كما سبق بيانه.
    ثانياً: لمَّا تعرَّض مترجمو النسخة السبعونية لهذه الفِقرة كانوا يدركون أن «محمد» اسم علم، فكأنهم حاروا ما يفعلون، فلجؤوا إلى تغيير الاسم إلى «مَحْمَس» (مدينة «مخماش»). ولعل قائلاً يقول: ألا يمكن أن يُعتذر لهم باحتمال أن حرف الدال لم يكن بيِّناً في الأصل العبري فأشكل على المترجمين؟ أقول:
    أولاً: إن حرفي السين (سامخ) والدال (دالِت) في العبرانية لا يتشابهان ألبتة والخلط بينهما بعيد؛ فالأول يشبه في شكله الرقم (5) والآخر يشبه الرقم (6).
    وثانياً: لو افترضنا ذلك جدلاً فإن مدينة «مخماش» التي يريدها المترجمون هنا لا تكتب في العبرية «محمس»، وإنما «مكمش» بكاف وشين، فالتحريف لم يقع في حرفٍ واحد فحسب، بل في حرفين اثنين.
    وقد يعترض معترض فيقول: لِمَ بَدَّلتَ «مَحْمَد» فجعلتها «مُحَمَّد»؟ والجواب: أن النص العبري ظل أكثر من ألف عام مجرداً عن الحركات إلى أن أضافها «المَسُوريُّون» من علماء اليهود بين القرن السادس والتاسع بعد الميلاد وَفْقَ اجتهادهم فأصابوا بعضاً وأخطؤوا بعضاً. فالكلمة قبل تحريف المسوريين كانت «محمد» دون حركات، ولم تكن «مَحْمَد»، وهذا مما يُجمع عليه علماء العهد القديم. فلم يبقَ إلا الإذعان بأن «محمد» عَلَم على النبي – -.
    والمراد من الفِقْرة أن محمداً – – سيتولى تأديبهم في أموالهم، وحصل ذلك عندما أجلى بني النَّضير إلى أذرعات من أعالي الشام وإلى خيبر حتى إن أحدهم كان ينزع باب داره وسقفها لئلا يخلِّفها وراءه، كما جاء في سورة الحشر: هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لأَوَّلِ الْـحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْـمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُوْلِي الأَبْصَارِ [الحشر: 2] إلى قوله – تعالى -: وَمَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلا رِكَابٍ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [الحشر: 6].
    أما قوله: (قيموش ييراشم، حوح بأُهُليهم) فسأعتمد فيها ترجمة النسخ العربية: «القريص يرثهم، والعوسج في منازلهم» – تنزُّلاً لا قبولاً – حتى لا أطيل على القارئ.
    ثم يعود الرب إلى تحذير بني إسرائيل من مغبة كفرهم وأن أيام المُساءلة قد أزفت فيقول: (باؤو يمي هبجوداه، باؤو يمي هشِّلُّوم) أي «أزفت أيام العقاب وحلـت أيام الجزاء». واسـتعمال الزمن الماضي هنا دلالـة علـى التحقـق والوقـوع لا محالة، كقوله – تعالى -: أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ [النحل: 1].
    ثم بيَّن السبب في هذا التهديد والوعيد، فقال: (يِدعو يسرائيل إفيل هنَّفي، مِشُجَّع إيش هروح). وترجمتُها كما في ترجمة «فاندايك»: «سيَعرِف إسرائيل، النبي أحمق، إنسان الروح مجنون.» وهي كما ترى غاية في الركاكة والإبهام، والسبب في هذا أن جُلَّ الترجمات العربية والأجنبية اعتبرت الفعل العبري «يدعو» مشتقاً من «ي – د – ع» بمعنى «عَرَف»، والصحيح أنه مشتق من «د – ع – هـ» بمعنى «دعا». وهذا الفعل ثابت في العبرانية كما فصَّل ذلك «جيمس بار» في كتابه «فقه اللغة المقارن ونص العهد القديم»[3]. فالجملة (يِدعو يسرائيل إفيل هنَّفي، مِشُجَّع إيش هروح) تتألف من فعل متعدٍّ إلى مفعولين، وفاعلٍ، ومفعول به ثانٍ مقدَّم، ومفعول به أوَّل مؤخر، ثم مفعول به ثانٍ مقدَّم مضاف، ومفعول به أوَّل مؤخر. وعليه فالترجمة الحرفية للفقرة هي: «تدعُو إسرائيل النبيَّ أحمقَ، ورجلَ الروح مجنوناً»، والمراد بـ «إسرائيل» هنا بنو إسرائيل. قال – تعالى -: كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إلاَّ قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ * أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ [الذاريات: 25 – 35].
    ثم بيَّن النصُّ ما دفع اليهود إلى هذا السباب والجحود، فقال: (عل روف عفونخا، فرباه مسطماه) «لكثرة آثامك وفرط عدائك»[4]. فسبب تكذيب اليهود للنبي – – وشتمهم إياه – بشهادة أسفارهم – هو فرط عدائهم، وهو كما قال – تعالى -: لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا[المائدة: 28].
    وفي قصة صفية بنت حيي بن أخطب – – أنها قالت: كنتُ أَحَب ولد أبي إليه وإلى عمي أبي ياسر؛ لم أَلقَهُما قط مع ولد لهما إلا أخذاني دونه. قالت: فلمَّا قدم رسول الله – – المدينة، ونزل قباءَ في بني عمرو بن عوف، غدا عليه أَبي حييُّ ابن أخطب وعمي أبو ياسر بن أخطب مغلِّسين. قالت: فلم يرجعا حتى كانا مع غروب الشمس. قالت: فأتيا كالَّين كسلانَين ساقطَين يمشيان الهُوَينى. قالت: فهششت إليهمـا كما كنت أصنع، فو الله ما التفت إليَّ واحد منهما مع ما بهما من الغم. قالت: وسمعت عمي أبا ياسر وهو يقول لأبي حيي بن أخطب: أهو هو؟ قال: نعم والله! قال: أتعرفه وتثبته؟ قال: نعم! قال: فما في نفسك منه؟ قال: عداوته واللهِ ما بقيتُ»[5].
    وهنا أختم بعرض ترجمة «فاندايك» العربية للنص أعلاه وأُتبعها بترجمتِي التي اعتمدت فيها الأصل العبري وأترك للقارئ الحكم.
    ترجمة فاندايك: «ماذا تصنعون في يوم الموسم وفي يوم عيد الرب؟ إنهم قد ذهبوا من الخراب، تجمعهم مصر، تدفنهم موف، يرث القريص نفائس فضتهم، يكون العوسج في منازلهم. جاءت أيام العقاب. جاءت أيام الجزاء. سيعرف إسرائيل، النبي أحمق، إنسان الروح[6] مجنون، من كثرة إثمك وكثرة الحقد.
    ترجمة الباحث: «ما أنتم عاملون ليوم الميعاد، ويوم يحشركم الرب؟ فها هم أولاء نَجَوا من البلاء: مصر تأسرهم، ومنف تدفنهم، ومُحمَّد يغنمهم، والقريص يرثهم، والعوسج في ديارهم. أزفت أيام العقاب وحلت أيام الجزاء، فبنو إسرائيل يدعون النبي سفيهاً وذا الوحيِ مجنوناً، من عِظَم الإثم وفرط العداء».
    الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإنَّ فَرِيقًا مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْـحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ * الْـحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْـمُمْتَرِينَ [البقرة: 641 – 741].

    ـ الحواشي ــــــــــ
    [1] «موعيد» في النص العبري.
    [2] منف: مدينة مصرية قديمة.
    [3]  Barr, James. Comparative Philology and the Text of the Old Testament (Winona Lake, Indiana: Eisenbrauns, 1987), p. 23.
    [4] هنا التفات من الغيبة إلى الخطاب؛ أي انتقال من صيغة الغائب «يدعو إسرائيلُ» إلى صيغة المخاطب «آثامكَ» و «عدائكَ»، وفائدته البلاغية لفت المستمع أو القارئ إلى أمر ذي شأن. وقد سبق ورود التفات آخر عند قوله «ما أنتم عاملون … فهاهم أولاء نجوا من البلاء» والأصل «فها أنتم أولاء نجوتم من البلاء». وهذا لا يعنينا كثيراً هنا وإنما أردت به بيان مُراوحة الضمائر وأن ذلك لا يغيِّر من أصل معنى النص شيئاً.
    [5] سيرة ابن هشام: 1/519.
    [6] «إيش هروح» التي تترجم بـ «إنسان الروح» معناها: «ذو الوحي» وهو وصف لمحمد – -؛ إذ سُمي القرآن الذي أنزل عليه «روحاً» في قوله – تعالى -: وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشـَـاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإنَّكَ لَتَهْدِي إلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ [الشورى: 25].

    Liked by 1 person

Please leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: